quot quot                  2024

"عام الإجابات" المسؤول الرئيسي للاستثمار لدى المجموعة في بنك الإمارات دبي الوطني يكشف عن توقعاته السنوية للاستثمارات العالمية لعام 2024

2 Min | 05 فبراير 2024

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 5 فبراير 2024: كشف المسؤول الرئيسي للاستثمار في بنك الإمارات دبي الوطني، المجموعة المصرفية الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، عن توقعاته السنوية للاستثمارات العالمية لعام 2024 تحت عنوان "عام الإجابات". واستعرض موريس غرافيير، المسؤول الرئيسي للاستثمار لدى المجموعة في بنك الإمارات دبي الوطني، عن توقعات العام الجديد خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده البنك لوسائل الإعلام بهذه المناسبة.

وفي حديثه لوسائل الإعلام، قدم غرافيير وفريقه استراتيجيتهم الاستثمارية على خلفية توقعات إيجابية بتحقيق العديد من المكاسب المهمة، عقب تخصيص الأصول الاستراتيجية طويلة المدى لتعزيز المحافظ الاستثمارية في عام 2023.

وقال غرافيير: "لا يزال هناك العديد من الأسئلة المهمة التي طرحت في عام 2023، والتي تنتظر الإجابة في عام 2024. فمسارات النمو، والتضخم، والبنوك المركزية، وكذلك المشهد الجيوسياسي، والانتخابات، والسياسات، ستتخذ اتجاهاً محدداً. وستكون هذه بمثابة عوامل محفزة لهذا العام ومفاتيح للمستقبل. وينبغي للبنوك المركزية، التي هيمنت بشكل كامل على الأسواق لمدة 15 عاماً، أن تصبح أقل تطرفاً وبروزاً، وأكثر قابلية للتنبؤ. ومع حدوث تغييرات جوهرية أيضاً في النظام الدولي والتكنولوجيا، فمن المؤكد أن المشهد الاستثماري بات يتخذ مساراً جديداً".

وأضاف غرافيير: "نستهل عام 2024 بمكانة يميزها مزيج من التحليل الأساسي والسلوكي. وبعد الزيادة المستمرة التي شهدتها الأسواق في نهاية العام، فإننا نقدر مصادر الدخل الآمنة. وبتنا حذرين من بعض فئات الأصول باهظة الثمن والجذابة. ويمكن القول إننا نتخذ موقفاً دفاعياً نوعاً ما، لكن هذا ليس تجنباً صريحاً للمخاطرة: فنحن نرى القيمة في أسهم وسندات مختارة ، حتى في القطاعات ذات العائد المرتفع. وبينما تكشف البيانات تدريجياً عن حالة العالم في عام 2024، فإننا على استعداد لتبني نهج نشط من الناحية التكتيكية وأكثر انتقائية من أي وقت مضى".

وأردف غرافيير: "على مستوى التوزيع، سيساعد التقييم في تحديد الفرص التكتيكية بالاستفادة من التقلبات. ولكن الأمر يتعلق أيضاً بالاختيار: فالأسواق الأقل اتجاهية ستفتح باب التمييز بين الأسماء، بدلاً من التكرار السلبي للمؤشرات التي يمكن القول إنها أصبحت غير متوازنة. ولا ينبغي أن تكون العوائد المعدلة حسب المخاطر مثيرة للاهتمام في عام 2024، ولكننا نعتقد أن الإدارة الفعالة ستساعد: ’ألفا‘ بدلاً من ’بيتا‘، وإدارة المحافظ الاستثمارية بدلاً من التداول القائم على المضاربة".

وأكد غرافيير: "نتوقع استمرار التقلبات الكبيرة، خاصة وأن الأسواق قد تبنت بالإجماع سيناريو توافقياً للغاية وسعرته بسخاء. لكن البيانات ستضع هذا السيناريو موضع شك وتساؤل بالتأكيد، ومن المفترض أن تكون المخاطر الجيوسياسية أكثر أهمية من العام الماضي. كما أن الإمكانات التصاعدية لبعض فئات الأصول محدودة في عام 2024، بينما تنطوي على قابلية للمخاطر. لكننا بالحد الأدنى سنكون سعداء بالعائدات متوسطة المعدل لمحافظنا الاستثمارية المتنوعة في عام 2024".

ويعتبر التقرير عن توقعات الاستثمارات العالمية الذي يصدره المسؤول الرئيسي للاستثمار لدى المجموعة في بنك الإمارات دبي الوطني سنوياً خطة استشارية تشمل الفرص الاستثمارية والمؤشرات الرئيسية للاقتصاد العالمي وتحليلات موسعة للأسواق المالية، يعتمد عليها فريق الاستشاريين وخبراء الاستراتيجيات والمحللون الماليون في بنك الإمارات دبي الوطني، لتقديم اقتراحاتهم المتعلقة بالمعاملات المالية والاستثمارات الموجهة لعملاء البنك.

شكرا على ردك! 

ما مدى رضاك عن تجربتك المصرفية معنا؟

يهمنا كثيراً معرفة رأيك عن تجربتك معنا

1 = ضعيف, 10 = ممتاز